الفكاهة الرمضانية



الفكاهة الرمضانية بدأت قبل حلول رمضان بيوم واحذ وبطلها هو بيان حزب الاستقلال، إنه يجعلك تضحك حتى تنفجر الدموع من عينيك وهذا مؤشر جيد على ان الكوميديا الرمضانية لهذه السنة ستحقق نجاحا منقطع النظير: يقول البيان..سمعوا :"... الاستقلاليين والاستقلاليات ممن جعلوا دائما مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات والمناصب،..." والدليل على ما جاء في هذا البيان ما يعرفه كل المواطنين المغاربة وأضيف عليه شهادة صديق قديم في دواليب الادارة المغربية، حيث اخبرني ذات يوم أنه يعرف اشخاصا معاقين ذهنيا و الامتياز الوحيد الذي يملكونه هو أنهم من هؤلاء الذين "جعلوا دائما مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات والمناصب" أقارب لقيادات استقلالية مما جعلهم يستحقون وظائف حكومية.
وفي اطار التعاطي الحمامي (نسبة الى الحمام النسائي الشعبي( يقول البيان عن الوفا الذي رفض تقديم استقالته "تغتنم هذا الظرف، لتجدد اعتذارها للأسرة التعليمية على السياسة الارتجالية التي طبعنه ت قطاع التعليم في فترة محمد الوفا، والتي كان يباشرها بتنسيق وتوجيه كاملين مع رئيس الحكومة دون العودة إلى الحزب ومؤسساته".
وهنا جاب ليا التمام، الحزب يعتذر لأن الوفا خرج على التعليم، يعني لو أنه قدم استقالته ولم يعترض على قرار الانسحاب من الحكومة هل كانت الامانة العامة للحزب ستعتذر للشعب؟ وماذا عن بقية الوزرارات التي كان يمسكها استقلاليون الا تستحق اعتذارا أم ان أعراف الحمام لا تسمح بذلك؟
ثم هل انهار التعليم فقط خلال بضعة اشهر الأخيرة، وكان بألف خير منذ أمسك الحزب العتيد بمقاليد البلاد، فكان يرسل أبناءه للدراسة الى الخارج بأموال الشعب، ويجرب كل الوصفات التخريبية في التعليم العمومي لمن كان موجها لمن يعتبرهم ولاد العروبية والشلوح، أي بوزبال بلغة العصر...
الحاصول بين الضحك والبكاء والرغبة في نتف الشعر خيط ينظم هذا البيان التحفة

0 Response to "الفكاهة الرمضانية"

Enregistrer un commentaire

halalinchallah