في عتمة الليل أدرك انك أنثى فوق العادة


الشاعر ماجد علوان قصيدة ( فقه الليل )

في عتمة الليل ، توقظين السيوف من سباتها ، والأشواق من خدرها . تطلق سراح الأحلام والأماني والتمني ، تملئ السواد نداءات من حنين .. من مثلك استطاعت ان ترميني على خشبة في بحر ؟، لا مرفأ ولا فنار ، موجك وحده من يقايض وحدتي بالغرق .. من مثلك استطاعت ان تكون خارطة العالم كلها ، وأنا التائه الوحيد بجواز سفر لا يحمل إلا تأشيرتك أنت ..

في عتمة الليل ، افرش حرير وجهك ، ولا اكتفي بالنظر ، اخترع من طراوته نسلا جديد من القبل والكلمات والغزل ، وجهك كاس مليء برحيق الخيال ، مليء بثرثرة طفل ، مكتنز بسحر القنوط ، بهدير المعاني ، مرايا من مرمر وسواقي من عبير ، وجهك نفقا يرميني على أبواب الجنة والنار ..

في عتمة الليل ، أدرك انك أنثى فوق العادة ،  أنثى جمعت النجوم في حجرها ، والهذيان في مسالكها ، وأعمدة الهواء في  أنفاسها ، أنثى تتفيأ الأبجدية والعطور في محرابها ..

مساء الخير حبيبتي

0 Response to "في عتمة الليل أدرك انك أنثى فوق العادة"

Enregistrer un commentaire

halalinchallah